جوجل سوف تتخلى عن ملفات تعريف الارتباط في متصفح كروم الاخبار التقنية 2020 - موقع عناكب الاخباري

جوجل سوف تتخلى عن ملفات تعريف الارتباط في متصفح كروم الاخبار التقنية 2020 - موقع عناكب الاخباري

جوجل سوف تتخلى عن ملفات تعريف الارتباط في متصفح كروم الاخبار التقنية 2020 - موقع اخبار فلسطين اليوم
جوجل سوف تتخلى عن ملفات تعريف الارتباط في متصفح كروم الاخبار التقنية 2020 - موقع عناكب الاخباري

"موقع عناكب الاخباري"

اعلنت قوقل انها سوف تقوم بالغاء ملفات تعريف الارتباط للجهات الخارجية في متصفح جوجل , كجزء من التدابير المصصمة لتحسين خصوصية المستخدم في متصفح كروم.

عادة ما يستخدم المعلنون ملفات تعريف الارتباط الطرف الثالث لمواقع المستخدمين على الويب  حتى يتمكنوا من استهداف الاعلانات بناء على اهتماماتهم وتفضيلاتهم.

وقالت جوجل بان اي عواقب غير مقصودة يمكن ان تؤثر سلبا على المستخدمين والنظام البيئي للويب

والمتصفحات الاخرى تنفذ "صندوق حماية الخصوصية" , الذي ما زالت جوجل تسمح بة من خلال متصفح الكروم.

واضافت جوجل بأنها تخطط للتخلص  التدريجي من الدعم لملفات التعريف والارتباط للجهات الخارجية على مدار العامين القادمين في جوجل , وقالت انها خطوة تهدف الى تعزيز الخصوصية بشكل اساسي.

ان انهاء اي شكل من اشكال التتبع من شأنة أن يقوض نماذج الاعمال في العديد من مواقع جوجل .



سيبدأ Chrome الحد من التتبع غير الآمن للمواقع المشتركة ، بدءًا من فبراير ، وذلك بمعالجة ملفات تعريف الارتباط التي لا تتضمن تصنيف SameSite كطرف أول فقط وتتطلب الوصول إلى ملفات تعريف الارتباط المصنفة لاستخدام الطرف الثالث عبر HTTPS.

وتعتزم أيضًا إطلاق "إجراءات لمكافحة البصمات" في وقت لاحق من هذا العام من شأنها اكتشاف استخدام هذه التقنية ومحاولة تخفيفها.

وقال جوستين شوه ، مدير هندسة Chrome في Google: "يطالب المستخدمون بمزيد من الخصوصية ، بما في ذلك الشفافية والاختيار والتحكم في كيفية استخدام بياناتهم ومن الواضح أن النظام الإيكولوجي لشبكة الويب يحتاج إلى التطور لتلبية هذه الطلبات المتزايدة".

يمثل هذا العمل جزءًا من مبادرة Privacy Sandbox التي أعلنتها الشركة في أغسطس ، والتي تهدف إلى بناء شبكة ويب خاصة أكثر ولكن "صحية و مدعومة بالإعلانات".

في ديسمبر 2019 ، أضافت Google ميزة جديدة إلى Chrome لتنبيه المستخدمين إذا تم اختراق بيانات اعتماد تسجيل الدخول الخاصة بهم في خرق أمني بعد إصدارها أولاً كملحق اختياري في فبراير.


شاركنا برأيك في التعليقات 

إرسال تعليق

0 تعليقات