من هي أفنان التي تصدرت ترند تويتر اليوم وما قصة التحرش الجنسي الذي حدث لها | موقع عناكب الاخباري

 من هي أفنان التي تصدرت ترند تويتر اليوم وما قصة التحرش الجنسي الذي حدث لها | موقع عناكب الاخباري

من هي أفنان التي تصدرت ترند تويتر اليوم وما قصة التحرش الجنسي الذي حدث لها | موقع عناكب الاخباري



الفتاة أفنان عاصم ياسين لها قصة لم يصدقها أحد، حيث قاموا برميها إلى مستشفى الأمراض العقلية والنفسية، افنان البالغة من العمر 16 عام قامت بتوجية تهمه لوالدها الأستاذ الجامعي في قطاع غزة، أتهمته بالتحرش الجنسي بها وبأختها الأصغر، إلى جانب تعرضها هي واخواتها إلى التنعيف الجسدي والنفسي والتهديد بالقتل بعد إنفصال الوالدين عن بعضهم .

أفنان التي لم يصدقها احد في غزة بسبب النفوذ الكبير الذي يتمتع به والدها لكونه استاذ جامعي وله مركزه ووضعه الإجتماعي، وبعد أن نشرت أفنان معاناتها هي وأخواتها مع أبيها ،طالبتها السلطات بأن تثبت صحة أقوالها، وعادت مجددا إلى سجن الأب ومرضه النفسي.

وشاءت الاقدار أن تكشف هذا حقيقة هذا الاب، فقدمت مجموعة من الفتيات الجامعيات اللواتي تحرش بهن والد الطفلة شهاداتهن وأكدن خلالها أنهن تعرضن للتحرش، كما أدلت زميلات الفتاة ومعلماتها في المدرسة بشهاداتهن حول رؤية الفتاة وبها آثار للضرب والكدمات على وجهها وجسدها.

وتوالت الشهادات التي تدين الأب وتثبت صحة إدعاءات الفتاة التي تعاني منها أفنان هي وأشقائها من ظروف حياتية صعبة بعد انفصال والدتها وبقائهم مع أبيهم.

كان أبيها الذي يعاني من أمراض نفسية دائم الضرب لأمها ولاخواتها ويقوم بتهديدهم بدون سبب، تقول أفنان  ذات مرة إستيقظنا وجدنا أبي يحمل جرة الغاز ويهددنا بتفجيرها داخل المنزل، إذا لم نغادر البيت فورا.

ومما قالته أفنان أن أمها أنفصلت وأخيرا عن أبيها وأنقسمت العائلة إلى قسمين جزء من الأبناء مع الأب والجزء الآخر مع الأم.

وتصيف أنها كانت تقيم مع أمها التي أقنتعتها بالعودة إلى العيش مع أبيها وتقول , عندما رجعت إلى أبي كنت على خلاف دائم معه، حتى بدأ بالتحرش بي فلم أستطع أحتماله وقرفت منه.

وقالت انها عندما هربت من المنزل وفضحت أعمال أبيها قام أبيها وأعمامها بأخذها إلى مستشفى الأمراض النفسية والعقلية وبقيت هناك مدة شهر كامل ولم يصدقها أحد هنا.

وتخلص أفنان معاناتها بأن والدها عاود الكرة بالتحرش بها، كما أنه يقوم بلسوكيات مماثلة بل أشد قذارةمع أختها الصغيرة مؤكدة أه بات الآن لديها دلائل على ذلك.

وتتحدث أفنان على علاقات والدها النسائية المتعددة وتحرش بطالباته وأن هاتفه يحتوي على صور من الطالبات مع أن له عشيقة وكل العائلة يعرف بذلك.

بدأ ناشطون يتفاعلون مع قصتها وتم إطلاق هاشتاق أنقذوا أفنان.

إرسال تعليق

0 تعليقات