عمرو أديب: الدولار سيصل إلى 40 جنيها في البنوك قريبا

في برنامجه "الحكاية" على قناة "إم بي سي مصر"، قال عمرو أديب إنه يتوقع أن يكون هناك سعر رسمي جديد للدولار في البنوك خلال الأيام القليلة المقبلة، وقدر ذلك بأن يكون أكثر من 40 جنيهًا، مع العمل على خفض السعر في السوق الموازية لأقل من 50 جنيهًا. وأوضح أن الوصول إلى هذه المرحلة سيكون بمثابة إنجاز عظيم، وأنه تم إنقاذ الجنيه في اللحظات الأخيرة من طريق مسدود.

عمرو أديب: الدولار سيصل إلى 40 جنيها في البنوك قريبا


وأضاف أديب أنه لا يمكن توقع استقرار الدولار عند هذا المستوى بين يوم وليلة، وأن الأمر يتضح إذا ما استمر هذا الانخفاض لنحو أسبوع. وقال إن الفيصل في الموضوع هو الملاءة الدولارية، وهل مع الحكومة دولارات تغطي الكلام ده. وأشار إلى أنه لا يعرف الإجابة على هذا السؤال، وأنه لا يحمل الحكومة كل شيء، معترفًا بالظروف الصعبة التي تواجهها.


من جانب آخر، تشير بعض التقارير الاقتصادية إلى أن الدولار قد ينخفض إلى 28.5 جنيه في البنوك يوم الاثنين، ما يقرب السعر الرسمي من السعر في السوق السوداء². وترجع هذه التقارير الانخفاض إلى عوامل متعددة، منها رفع الفائدة بنسبة 2%، وطرح شهادات مرتفعة العائد من بعض البنوك، وتدفق الدولارات من الخارج بسبب السياحة والاستثمارات والتحويلات. وتتوقع هذه التقارير أن يستمر الانخفاض حتى يتم تحقيق التوازن بين العرض والطلب.


عمرو أديب: الدولار سيصل إلى 40 جنيها في البنوك قريبا

في تصريحات مثيرة للجدل، توقع الإعلامي عمرو أديب، أن يشهد الجنيه المصري تراجعا جديدا أمام الدولار الأمريكي في الأيام القليلة المقبلة، معلنا أن السعر الرسمي للدولار في البنوك سيصل إلى 40 جنيها، بينما سينخفض السعر في السوق الموازية إلى أقل من 50 جنيها.


وقال أديب، في برنامجه "الحكاية" الذي يبث على قناة "mbc مصر"، إنه يتابع السوق والأسعار والدولار يوميا، وأنه لاحظ صعودا للدولار في اليومين الأخيرين، مشيرا إلى أن الدولار بلغ 24.60 جنيه في البنوك، وأكثر من 50 جنيه في السوق الموازية.


وأضاف أديب، أنه لا يفهم في الاقتصاد، ولكنه يعتمد على حدسه وملاحظاته، مؤكدا أنه لا يتنبأ ولا يعرف ما سيحدث في المستقبل، ولكنه يتوقع أن يكون هناك تحرك للدولار في الأيام القادمة، قائلا: "أنا شايف اللي حصل ده عظيم واللي عمل كده الله ينور عليه، وأنا مش فارق معايا اتعمل إزاي، لكن أنا متأكد إن الدولار هيوصل لـ 40 جنيه في البنوك قريبا، وهيبقى في فرق كبير بين السعر الرسمي والسعر السوقي".


وأوضح أديب، أن سبب توقعه هو أن الحكومة المصرية تسعى إلى تحقيق استقرار العملة المحلية، وتحسين الوضع الاقتصادي، وتحفيز الاستثمارات الأجنبية، وتخفيض الدين العام، وتحسين مؤشرات النمو، وتوفير السلع الأساسية، وتحسين مستوى المعيشة، وتحقيق العدالة الاجتماعية.


وتابع أديب، أن هذه الخطوات تتطلب تضحيات من الشعب المصري، وأنه يجب على الجميع أن يتحملوا الأزمة ويتعاونوا مع الحكومة، وأنه يجب على البنوك أن تلعب دورا إيجابيا في دعم الاقتصاد والمجتمع، وأن تقدم خدمات مالية مناسبة وميسرة للمواطنين والمشروعات الصغيرة والمتوسطة.


وأشار أديب، إلى أنه يتوقع أن يكون هناك تدخل من البنك المركزي المصري للحفاظ على استقرار سعر الصرف، وأن يكون هناك تنسيق بين البنوك والحكومة والمؤسسات الاقتصادية، وأن يكون هناك تحرير تدريجي لسعر الصرف، وأن يكون هناك تحسين في الإيرادات القومية من السياحة والقناة والتصدير والتحويلات.


وختم أديب، حديثه بالقول إنه يأمل أن يكون توقعه خاطئا، وأن يكون الدولار أقل من 40 جنيها في البنوك، وأن يكون الجنيه أقوى وأكثر قدرة على المنافسة، وأن يكون الاقتصاد المصري أكثر نموا وازدهارا، وأن يكون الشعب المصري أكثر سعادة ورفاهية.

المقالة التالية المقالة السابقة
لا توجد تعليقات
اضـف تعليق
comment url